سرور في أشجار القرم

بعد انتشار الظاهرة الإلكترونية لتحمل مقاطع فيديو لأغنية “كن سعيداً” فيديو، تقرر خلال إطلاق ورشة عمل مشروع مرفق البيئة العالمية للغابات الزرقاء، والتي استضافتها أبوظبي بالشراكة مع مبادرة أبوظبي العالمية للبيانات البيئية، إنتاج كافة المشاركين في مشاريع الكربون الأزرق فيديو “كن سعيداً” الخاص بهم. أطلق الفيديو، والذي تم تصويره خلال الأعمال الميدانية لمشروع الكربون الأزرق الوطني، خلال قمة عين على الأرض 2015، مما أحدث ضجة حول الأساليب التوعوية البديلة لإلهام الجميع بإنتاج فيديو خاص بهم.

نشكر جميع متطوعي الأعمال الميدانية الظاهرين في الفيديو، وجميع العلماء الذين تركوا الوقت للرقص والشعور بالسعادة بعيداً عن جمع البيانات.

 

إطلاق تقرير مشروع الكربون الأزرق الوطني

أطلقت وزارة البيئة والمياه اليوم إطلاق تقرير مشروع الكربون الأزرق الوطني، أول تقرير وطني يرصد كمية مخزون الكربون الأزرق في الدولة والذي سيساهم في إرشاد صناع القرار حول حماية الأنظمة البيئية الساحلية وتأثيرها على تغيير المناخ. يعد المشروع مبادرة مشتركة بين وزارة البيئة والمياه ومبادرة أبوظبي العالمية للبيانات البيئية، وقد شارك في تنفيذه كل من هيئة البيئة- أبوظبي والسلطات المحلية في سائر إمارات الدولة.

مشروع الكربون الأزرق الوطني – ملخص صنّاع القرار

مشروع الكربون الأزرق الوطني – الملخص التنفيذي

 

البيئة الصحية للمحيطات.. ركن أساسي لتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة

أبوظبي، 7 أكتوبر 2015

أصدر أعضاء المبادرة الخاصة “عين على المحيطات والكربون الأزرق” اليوم، وخلال فعاليات قمة “عين على الأرض 2015″، مطبوعة جديدة تبرز الدور الجوهري الذي تلعبه البيئة السليمة للمحيطات في تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي اعتمدتها الأمم المتحدة مؤخراً.

وشارك كل من مبادرة أبوظبي العالمية للبيانات البيئية ، ومركزغريد أريندال ، والمركز العالمي لرصد حفظ الطبيعة التابع لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة ، ومنظمة حفظ الطبيعة، وجامعة ويسترن بريتاني برست ، وشراكة خدمات النظم البيئية البحرية، في كتابة وتأليف هذه المطبوعة المتخصصة التي توضّح بإيجاز السمة الأساسية لحفظ النظم البيئية البحرية والساحلية واستعادتها، وأيضاً الاحتياجات ذات الصلة للبيانات وإجراءات وضع السياسات. ووفقاً لهذه الجهات المعنية، لا يزال الدور الذي تلعبه النظم البيئية البحرية والساحلية السليمة في تحقيق التنمية المستدامة غير مفهوم بالكامل، بل ولا يندرج ضمن عملية صنع القرار والتخطيط.

وتقول جين غلافن، مدير الشراكات في مبادرة أبوظبي العالمية للبيانات البيئية: “وجدنا أن الشعاب المرجانية وأشجار القرم التي تعيش في بيئة سليمة وصحية، وغيرها من النظم البيئية البحرية والساحلية، تزخر بمنافع لا تحصى للتنمية المستدامة. وبالنسبة إلى أبوظبي، تشتمل هذه المنافع على تحقيق التوازن والاستقرار للشريط الساحلي، وتنقية المياه، والعوائد القيّمة التي تنعكس على قطاع السياحة، والأهم من ذلك كله، عزل وتخزين ثاني أكسيد الكربون. لذا، فإن فهم خدمات النظم البيئية البحرية على نحو أفضل يعتبر أمراً هاماً لبلوغ أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، لا سيما وأنها تدعم إرساء السياسات بصورة واعية بشأن حماية الموجودات والمرافق الطبيعية القيّمة واستعادتها”.

من جانبه، صرّح كريستيان نيومان، مدير مشروع خدمات النظم البيئية البحرية في  “في ظل الوظائف التي يشغلها حوالي 200 مليون شخص على كوكب الأرض في مصائد الأسماك وتربية الأحياء البحرية وحدها بشكل مباشر أو غير مباشر، لا يمكننا ببساطة أن نتحمّـل التدهـور المستمر الذي يطال صحة للمحيطات. إن البيئة السليمة والصحية للنظم البيئية البحرية والساحلية تعتبر أمراً لا غنى عنه في معركتنا ضد الفقر، ومن أجل توفير الغذاء الكافي، والرعاية الصحية، وفرص العمل لشعوب الأرض، وأيضاً للتحفيف من آثار التغير المناخي أو التأقلم معه”.

وقد أظهرت التحليلات التي أجرتها شراكة خدمات النظم البيئية البحرية بأن آليات الحفظ والاستخدام المستدام للمحيطات ومواردها، والتي تمثل بنفسها أحد أهداف التنمية المستدامة، تدعم تسعة أهداف إضافية من أصل الأهداف التنموية الـ 17. ومن الممكن تعزيز القيمة التي تزخر بها خدمات النظم البيئية البحرية والساحلية – والمنافع التي تحصل عليها الشعوب من المحيطات – من خلال التواصل القوي بين العلوم وإرساء السياسات، والتأكد من توافر البيانات الموثوقة والموضوعية على نطاق واسع لدعم عملية اتخاذ القرارات بصورة واعية.

وقالت كورين مارتن، مسؤول برامج البيئة البحرية بالمركز العالمي لرصد حفظ الطبيعة التابع لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة: “هناك اعتراف عالمي متزايد بين أوساط القادة على الصعيدين العالمي والمحلي بشأن ما تتمتع به البيئة السليمة والصحية للنظم البيئية البحرية والساحلية من دور جوهري في جهودنا الرامية لبناء مستقبل أكثر استدامة. ولهذا الإدراك قوة كامنة لتوحيد مجتمعات الحفظ والتنمية. وبعدها فقط، يمكننا أن نسخّر ما يزخر به هذا المصنع العالمي الطبيعي والقوي والمستدام لتحقيق أهداف التنمية المستدامة التي وضعناها من أجل كافة الشعوب على كوكب الأرض”.

إنقر هنا للحصول على النسخة الكاملة من المطبوعة

للاطلاع على مزيد من التفاصيل حول قمة “عين على الأرض”، وقائمة المتحدثين، ومقترحات المشاريع الجديدة، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني

 

 

 

 

 

 

الجلسة الثالثة للمنبر الحكومي الدولي للتنوع البيولوجي وخدمات الأنظمة البيئية

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – انتدبت مبادرة أبوظبي العالمية للبيانات البيئية وفدًا للإمارات العربية المتحدة للمشاركة في الجلسة الثالثة للمنبر الحكومي الدولي للتنوع البيولوجي والأنظمة البيئية، والتي عُقدت في الفترة من 12 إلى 17 يناير 2015، في بون، ألمانيا. تهدف الجلسة الثالثة للمنبر الحكومي الدولي للتنوع البيولوجي والأنظمة البيئية إلى أن تكون الهيئة الحكومية الدولية الرائدة لتقييم حالة التنوع البيولوجي للكوكب وأنظمته البيئية. ركزت المناقشات على الاتصالات واستراتيجيات مشاركة أصحاب المصالح والميزانية والشراكة الاستراتيجية وقواعد الإجراء والترتيبات المؤسسية للشراكة التعاونية للأمم المتحدة. تم أيضًا عقد أربع جلسات إقليمية بشأن التقييمات الإقليمية.

ورشة عمل تشاركية لتقييم خدمات الأنظمة البيئية

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – تم بدء مشروع تقييم خدمات الأنظمة البيئية هذا الشهر بورشة عمل نمذجة تشاركية. تجمع عملية النمذجة التشاركية البيانات الحالية والمعرفة التخصصية من أصحاب المصالح الأساسيين لتحليل العرض والطلب ذي الصلة لخدمات النظام البيئي. يعتبر هذا المشروع جزءًا لعمل ممتد من المرحلة الأولى لمشروع أبوظبي الإرشادي للكربون الأزرق. يهدف هذا العمل إلى فحص نتائج المرحلة الأولى – المكتملة في أبريل 2014 – وتقييم المجموعة الكاملة لمزايا النظام البيئي التي يجب وضعها، إلى جانب عزل الكربون، في عملية صنع القرار المتعلقة باستخدام الأراضي المعقد.

قمة مدن البيئة العالمية

تحتضن أبوظبي، عاصمة الإمارات العربية المتحدة في عام 2015، قمة مدن البيئة العالمية – وهو الحدث الذي يقام كل عاميّن بحضور الجهات والقطاعات المعنية بتطوير المدن المستدامة. منح منظمو قمة مدن البيئة العالمية، لجنة سلسلة مؤتمرات المدن البيئية، حالة الاستضافة لعاصمة الإمارات العربية المتحدة بعد ما أطلقت عليه “عرض واضح ومتميز” الذي قُدم إلى مكتب أبوظبي للمؤتمرات – وهو كيان مخصص لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة – بالتعاون مع هيئة البيئة – أبوظبي، ومبادرة أبوظبي العالمية للبيانات البيئية وبدعم من شركة أبوظبي الوطنية للمعارض والاتحاد للطيران.

تم إصدار رسومات إنفوجرافكس جديدة لشرح الأنظمة البيئية للكربون الأزرق في أبو ظبي

تم إصدار إرسومات بيانية جديد في أبوظبي كجزء من مشروع أبوظبي الإرشادي للكربون الأزرق، لشرح الأنظمة البيئية للكربون الأزرق في أبوظبي وقيمتها المحتملة.

تنزيل PDF هنا:   InfoGraphic explaining Blue Carbon Ecosystems in Abu Dhabi and their potential value (456 downloads)